شركتا الاتصالات وَعَدتا حرب بأخذ ملاحظاته والعمل على تحسين الخدمة

minister

اجتمع وزير الإتصالات بطرس حرب ظهر أمس بنائب رئيس شركة "زين" للإتصالات مشغلة شركة "تاتش" بدر الخرافي في حضور مستشار رئيس مجلس الإدارة وسيم منصور، الرئيس التنفيذي المالي للشركة أسامة متى، المدير العام للصيانة والإستثمار في الوزارة – رئيس والمدير العام لهيئة "اوجيرو" الدكتور عبد المنعم يوسف، المدير العام للإنشاء والتجهيز المهندس ناجي أندراوس، وممثل هيئة مالكي قطاع الخليوي جيلبير نجار، ومستشاري الوزير، وذلك في إطار الإتصالات والإجتماعات التي يجريها الوزير مع الشركتين المشغلتين للشبكة الخليوية بعد الإنذار الذي وجّهه إليهما الأسبوع الماضي بقصد تحسين خدمات الإتصال للمستخدمين، وبعد الاجتماع أكد الخرافي انه وعد حرب بأخذ ملاحظاته بالإعتبار وسيتم تشكيل لجنة مشتركة من الوزارة وشركة الإتصالات مهمتها المتابعة اليومية لتأمين أفضل خدمة للمستخدمين، كذلك تقديم أفضل ما قدمته شركة "زين" في بلدان أخرى بما يتعلق بالجيل الرابع والتكنولوجيا الجديدة. كما التقى حرب بعد ذلك في حضور فريق الوزارة الرئيس التنفيذي لشركة "اوراسكوم" كريم بشارة والمسؤول في الشركة معن الأمين وبحث معهما في الشأن ذاته.

وبدوره أشار الأمين الى ان الاجتماع كان بناء وإيجابيا، مؤكداً ان شركة "اوراسكوم" وعدت الوزير بمتابعة ملاحظاته. وبعد الاجتماع، أكد الوزير حرب ان ليس هدف الوزارة أن يكون نزاع بين الدولة اللبنانية والشركتين المشغلتين إنما الغاية تحسين الخدمة ووضع حد لشكاوى الناس وتقديم خدمة بالمستوى المطلوب للمستخدمين، مشيراً الى ان الإجتماعين كانا إيجابيين. وأضاف: "أنا كوزير علي أن أوضح للمواطنين أنه مهما حسّنّا في الخدمة فلا يمكن أن تبلغ الكمال ليس فقط في لبنان بل في كل دول العالم، فهذا شيء متعارف عليه عالميا إلا أن الإنقطاع لا يجب أن يتجاوز حدا معينا مقبولا، واللبنانيون ينبغي أن يحصلوا على الخدمة المقبولة عالميا وإلا فسيكون لنا موقف من هذا الموضوع.

وبنتيجة الإجتماع الذي كان إيجابيا مع الشركتين، ستتشكل لجنة مشتركة بين الوزارة وكل من الشركتين لمراقبة أداء الشركتين". وفي سياق آخر، قال حرب: "بدأت مرحلة تسلم هذا القطاع من الشركتين لأن عقد التشغيل شارف نهايته بعد شهر ونصف الشهر، والوزارة بدأت الإعداد لمناقصة تشغيل عالمية ستطلقها، وفي جو من التعاون والتفاهم يتقرر، بنتيجة الأداء الذي ستظهره الشركتان، عملية تعاوننا المستقبلي معهما آملا أن يكون الأداء على المستوى المطلوب، وفي مستوى حاجات الناس ورضى المستخدمين.

سنراقب المرحلة المقبلة وفي ضوء ذلك سيتحدد موقفنا لناحية مستقبل كيفية إدارة الشبكة الخليوية، مع أملي أن هذين الإجتماعين وموقف الوزارة الحاسم، والذي سيستمر، سيؤديان إلى النتائج المطلوبة لكي ينعم المشتركون بالخدمة ذات المستوى المطلوب." وحول إمكان ان تشارك "زين" و"اوراسكوم" في المناقصة الجديدة لإدارة القطاع عند إنتهاء مدة العقود الحالية، يؤكد ان المشاركة مفتوحة لكل الشركات التي تتمتع بالمواصفات المطلوبة

الوزارة في الصحافة