حرب دشن شبكة DSL ومراكز خدمات هاتفية في قرى بترونية: بين المواطن والادارة هوة كبيرة علينا ردمها

Minister Harb

دشن وزير الاتصالات النائب بطرس حرب شبكة الDSL ومراكز بيع الخطوط والخدمات الهاتفية POS في عدد من مراكز الهاتف في القرى النائية في منطقة البترون التي لم تكن قد وصلتها هذه الخدمات، خلال جولة بدأها في سنترال تنورين فسنترال حردين وصولا الى بقسميا وشكا ومدينة البترون في حضور المدير العام للاستثمار والصيانة رئيس مجلس ادارة المدير العام لهيئة أوجيرو الدكتور عبد المنعم يوسف، المدير العام للانشاء والتجهيز المهندس ناجي اندراوس،  ورؤساء مصالح ودوائر وعدد من المهندسين والفنيين في الوزارة وهيئة أوجيرو.

تنورين

وفي تنورين وبعد انتهاء التدشين قال الوزير حرب: "إنها الزيارة الأولى لي الى هذا المركز وإني سعيد بأن لدينا هذه المؤسسة التابعة للوزارة التي أتولى مسؤوليتها وأودّ أن أهنئكم لأنني لم أتلق أي شكاوى عن سوء الأداء في هذا المركز. نحن مقبلون على مشروع نفتتحه اليوم وهو فتح وتشغيل وتفعيل مكتب الPOS  الذي سيتيح لكم في سنترال تنورين أن تقدموا لكل المواطنين الدمات التي يريدونها فتوفروا عليهم عناء الذهاب الى المدينة أو الى سنترال آخر. فتتأمن الخدمة هنا وفي المراكز الأخر التي ننشئها."

وأضاف قائلا: "في هذا الاسبوع سنعقد جلسات عمل مع شركتي الخليوي ليشمل هذا المركز والمراكز الاخرى المماثلة بالاضافة الى تقديم خدمات الخط الثابت خدمات إضافية متعلقة بالخليوي فيبدأ هذا المركز بالتحول من مركز بسيط الى مركز مهم على صعيد الخدمات للمواطنين."وتوجه الى الموظفين بالقول: "إن الانجازات المنتظرة بهمتكم وأنتم موظفون فاعلون، والوزارة من دونكم لا قيمة لها فلا الوزير يصنع (يعمل) الوزارة ولا المديرون العامون.نحن أمامكم نطرح الماريع الكبرى لتنفذوها أنتم وتقوموا بالتجهيز،ودوري الأساسي هو إعادة ثقة المواطنين بالادارة، وفي الحقيقة أنه بين المواطن والادارة هوة كبيرة علينا ردمها وأريد أن أعيد الثقة بالمؤسسات وما ألاحظه في وزارة الاتصالات يعكس هذا التوجه. ففي الفترة القصيرة التي آمل ان لا تتجاوز الايام وننتخب رئيسا للجمهورية كامل الشرعية أتمنى،وهذا ما أسعى اليه بالتعاون مع المديرين العامين ورؤساء المصالح والمسؤولين في هذه الادارة أن ننجز القدر الأكبر من المشاريع لكي تنقل وزارة الاتصالات لبنان من الماضي الى المستقبل."

وختم حرب موضحا أن "هذا المركز هو مركز نموذجي لدرس كيفية إنشاء المراكز الأخرى على اساس تجربته مع مركز مماثل في دوما سيتم إطلاقه في الخامس عشر من أيار ليصبح لنا مركزان في المنطقة الجبلية حيث صعوبة انتقال المواطنين الى الساحل . وإني أراهن على نجاحكم وحسن أدائكم وحسن تعاطيكم مع المواطنين واشألله أحضر في المرة الاخرى لتهنئتكم على ذلك."

حردين

ومن تنورين انتقل الوزير حرب الى سنترال حردين حيث كان في استقباله قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس بلدية حردين بيت كساب باخوس عساف ورؤساء بلديات مجاورة.

وبعد التدشين رحب عساف بالوزير حرب وصحبه مؤكدا على استمرار التواصل بين أبناء حردين والوزير حرب حتى ولو انقطعت الاتصالات الهاتفية وخدمة الانترنت، فقلوبنا تتواصل معكم يا معالي الوزير.

ورد الوزير حرب قائلا: "ان الاهتمام بمنطقة البترون هو هاجسي، واليوم جئنا لاطلاق خدمة الانترنت وتدشين شبكة الالياف الضوئية في حردين وبدء العمل بالانترنت بسرعة فائقة على BROAD BAND. حردين هي محطة اساسية وهذا المركز سيبقى مفتوحا ان شاء الله. وشكر موظفين الوزارة وأوجيرو الذين يبذلون جهدا متواصلا الى جانبي لإنجاح عمل الوزارة ومتفانون في عملهم لدرجة انقطاعهم عن عائلاتهم، منوها بجهود الدكتور عبد المنعم يوسف والمهندس ناجي إندراوس وكل العاملين في الوزارة لكي يستفيد لبنان من خدمة الاتصالات."

بقسميا

والى سنترال بقسميا وصل الوزير حرب حيث كان في استقباله رئيس البلية سيمون فارس ورؤساء بلديات مجاورة ورئيس رابطة المخاتير حنا بركات ومختار البلدة جوزيف أبي فاضل وحشد من الأهالي.

وقال حرب: "ابتداء من اليوم أصبح بامكان أي مواطن في بقسميا والبلدات المجاورة تقديم طلب للحصول على خدمات الانترنت السرع والDSL والحصول على الخدمة التي اصبحت متوفرة ابتداء من اليوم، ما يمكن المواطنين في هذه المنطقة من التواصل مع العالم على كل الاصعدة. وهذا حق كل مواطن لبناني."

شكا

وفي سنترال شكا استقبله رئيس البلدية فرج الله الكفوري ومخاتير البلدة أرز فدعوس وغازي بو بدرا وشليطا عازار، العميد المتقاعد أنطوان عبود ورؤساء بلديات مجاورة والموظفون. وبعد اطلاق مركز بيع الخدماتPOS  في سنترال شكا قال حرب:" إن هذا المركز سيؤمن الخدمات لبلدات شكا، أنفه، الهري، برغون، بدبهون، زكرون،كفريا، بدنايل، كفرحاتا، راسنحاس، وكلباتا. وهذا المركز يسهل على المواطنين ويوفر عليهم مشقة الانتقال الى مراكز أخرى معلنا أن تنفيذ العمل فيه وتلقي طلبات المواطنين ابتداء من أول حزيران."

واضاف قائلا: "جئت الى شكا التي أحبها هربا من التدابير الامنية التي تت إحاطتي بها في بيروت. واليوم نتكلم عن POS ونتمنى أن نقدم لكم خدمات أخرى إضافية في المستقبل."

البترون

ثم انتقل الوزير حرب والوفد المرافق الى مدينة البترون حيث استقبله في باحة السراي القائمقام طوبيا ورئيس بلدية البترون مرسيلنو الحرك وآمر فصيلة الدرك المقدم غابي يمين بالاضافة الى رؤساء الدوائر الرسمية والموظفين.

وانتقل حرب الى مكتب القائمقام حيث ألقى طوبيا كلمة ترحيب، ورد حرب بكلمة اعتبر فيها أن الدولة يجب ان تكون في خدمة كل اللبنانيين وليس في خدمة فئة أو منطقة معينة. وقال: "إن وجودي في وزارة الاتصالات ورغم التحديات التي تواجهني والتي في طليعتها تحدي ضيق الوقت، وبالرغم من الصعوبات والخلافات السياسية التي تعصف بلبنان قررت ان تجاوز كل الخلافات السياسية وأمنعها من وزارة الاتصالات التي يوم دخلتها أبعدتها عن باب الوزارة ودخولها اليها، فنحن نعمل من أجل كل لبنان وكل اللبنانيين. ومجيئي الى البترون لاعطائها عناية خاصة وهذا أمر طبيعي، فالبترون هي منطقتي وأهلها أهلي. وبدأت تطبيق باكورة انجازاتي في منطقة البترون."

وأعلن حرب ان "هناك دفعتين تنتظران اطلاق الخدمة قريبا في قضاء البترون في حامات وتحوم وصورات وكور" مشيرا الى جهد كبير يبذله مع فريق تقني وبشكل متواصل "أهلني لاطلاق هذه الخدمات خلال وقت قصير وبنجاح فتمكنت من حل المشاكل الادارية التي كانت موجودة في السابق وبكل اسف ما حال دون اطلاق هذه الخدمات والمشاريع التي كان من المفترض اطلاقها منذ سنوات."

وأعلن عن "مفاجأة للبترون بنوع خاص وهي أنه بنتيجة دراستي للحاجات على مستوى الاتصالات الدولية في لبنان والانترنت الدولي بدأت محادثات لمد كابل بحري من لبنان الى تركيا ليكون الخط البديل في حال حصول أي عطل على الكابلات الأخرى وهذا يعني أنه بامكان تركيا واليونان استعمال هذه الخدمات من لبنان في اتصالاتهما الدولية. وسنطلق هذا المشروع قريبا بعد اجراء المحادثات مع تركيا حيث سيكون لي اجتماع مع سفير تركيا خلال يومين ، وهذا الاجتماع سيكون تتمة لسلسلة محادثات تقنية سابقة. وكلفة هذا المشروع ليست باهظة وسنشترك مع الأتراك في سدادها. وليعذرني اللبنانيون إذا قلت أن البترون ستكون المنطقة التي سينطلق منها هذا الكابل البحري الذي سيسمح بأنشاء مدينة بمثابة   

  mini celicon valley حول نقطة انطلاقه تسمح بانشاء صناعات تقنية والكترونية غير ملوثة وتخلق فرص عمل لشبابنا وتحول المنطقة الى منطلق للاتصالات الالكترونية في الشرق الاوسط. وسنقوم بالاعلان واطلاق هذا المشروع رسميا فور الانتهاء منه من هنا من منطقة البترون ليصبح لبنان مركز اتصالات دولي والبترون ستكون قلب هذا المركز. فيتوقف بذلك شلال هجرة أبنائنا."

بعد ذلك توجه الوزير حرب الى سنترال البترون حيث تفقد المكاتب ومراكز الخدمات وبيعها ومركز الDSL في حضور الموظفين.

وفي ختام الجولة أقام رئيس بلدية البترون مرسيلينو الحرك مأدبة غداء على شرف الوزير والوفد المرافق في حضور النائب أنطوان زهرا ، راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله ، النائب العام للأبرشية المونسنيور بطرس خليل الخوري، القائمقام طوبيا وعدد من موظفي الوزارة في منتجع سان ستيفانو.

 

الوزارة في الصحافة