خفض الكلفة في الانترنت وفي التخابر ومضاعفة سرعة الانترنت

كشف الوزير بطرس حرب ان خطته في وزارة الإتصالات تتضمن في ما يتضمن "خفض الكلفة في التخابر وفي الانترنت ومضاعفة سرعة الأنترنت".  وسيكون لي برنامج أعلنه في مؤتمر صحافي يوم الإثنين المقبل.

وعما إذا كان ذلك لا يؤثر على إيرادات الخزينة، أجاب حرب: "بالطبع سيتقلص الإيراد، إلا أن  خفض ايرادات الدولة ليس أهم من حصول المواطن على حقوقه، خصوصا في مجال الاتصالات."

 ووعد وزير الإتصالات بنتائج ملموسة في خدمة المواطنين في الشهرين المقبلين، وستكون اكثر مما تحقق في السنوات الأخيرة.

 كما والتقى الوزير حرب ظهر اليوم رئيس منطقة بيروت الرقمية محمد رباح الذي وصف اللقاء بالإيجابي جدا. وقال بعد الإجتماع:

 لمسنا أن أولوية الوزير حرب تحسين خدمات الأنترنت في لبنان، وقد أصبحت ضرورة للشركات الناشئة العاملة في قطاع التكنولوجيا. ولفت إلى أن منطقة بيروت الرقمية تقع في منطقة الباشورة على حدود وسط بيروت ويعمل فيها حوالى 650 موظفا، وثمة اتجاه لتوسيع المنطقة لتصبح 40 ألف مترا مربعا في العام 2017 ومن ثم 120000 مترا مربعا في الـ 2022 .

 ثم استقبل الوزير حرب نائب رئيس مجلس إدارة شركة زين للإتصالات السيد بدر ناصر الخرافي يرافقه مستشاره وسيم منصور، المدير العام لشركة تاتش (التي تديرها شركة زين الكويتية) كلود باسيل والمدير المالي لشركة زين أسامة متى.

 وبعد اللقاء قال الخرافي جئنا لتهنئة الوزير حرب على رأس الوزارة ولتأكيد دعم شركة زين الأم لشركة تاتش وعلى استعدادنا لمواصلة نقل التكنولوجيا والخبرات التقنية التي لدينا، كما بحثنا الرؤية المستقبلية للوزارة وتطبيق أفضل أنواع التكنولوجيا في "تاتش" وكذلك دعم العمالة البشرية اللبنانية ومواصلة تأهيلها لإدارة قطاع الإتصالات في لبنان. وقد لمسنا التفهم التام من قبل الوزير وأعطانا الدعم المعنوي والضوء الأخضر لتطبيق استراتيجيتنا في قطاع الإتصالات.

وكان الوزير حرب عقد صباحا اجتماعا مع رئيس الهيئة الناظمة الإتصالات باوكالة الدكتور عماد حب الله وبحث معه شؤون القطاع والوزارة.

الوزارة في الصحافة